منتدي رايح جاي
[center]
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة
يرجي التكرم بتسجيل الدخول اذا كنت عضو معنا
أو التسجيل إن لم تكن عضو وترغب في الإنضمام إلى أسرة المنتدى
سنتشرف بتسجيلك
إدارة المنتدى

[/center]

منتدي رايح جاي

منتدي رايح جاي
 
الرئيسيةشروط التسجيلس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

  أخي المسلم لا تكن مفلسا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المستذئبة
اصحاب الموقع
المستذئبة

عدد المساهمات : 310
نقاط : 801
تقييم العضو : 0
تاريخ التسجيل : 11/11/2011

مُساهمةموضوع: أخي المسلم لا تكن مفلسا   الثلاثاء ديسمبر 27, 2011 2:21 am

أخيالمسلم لا تكن مفلسا


قال سيد الخلق نبينا محمد صل الله عليه وسلم:
[ أتدرون ما المفلس ؟ قالوا : المفلس فينا من لا درهم له ولا متاع . فقال : إن المفلس
من أمتي ، يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ، ويأتي قد شتم هذا ، وقذف
هذا ، وأكل مال هذا ، وسفك دم هذا ، وضرب هذا . فيعطى هذا من حسناته وهذا
من حسناته . فإن فنيت حسناته ، قبل أن يقضى ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه . ثم طرح في النار ]
الراوي:أبو هريرة المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 2581خلاصة حكم المحدث: صحيح



لقد
عني النبي صل الله عليه وسلم عناية بالغة بتوثيق عرى المسلمين ، وجعلهم
كالبنيان المرصوص يشد بعضهم بعضا ، فبالغ في تصفية القلوب ، وتنزيه الخواطر
، وتطهير الصدور وكل ذلك ليلقى المسلم أخاه وهو لا يحمل له حقدا ، ولا
يضمر له سوءا ، ولا ينظر لهذا نظرة الكره
فيكون السبب لإغراء العداء وتنافر الأقرباء وتباعد الأخلاء.




وإن معظم أسباب العداء والتباعد تكون الظنون وهي تلك التهم التي يحاول الناس أن يلحقها بعضهم ببعض من غير أن يقوم على ذلك برهان واضح أو حجة بينة ، وكم لهذه الظنون والتهم من آثار سيئة في المجتمع .

{ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ }
﴿الحجرات: ١٢﴾
لأنه يؤدي إلى خراب البيوت، وقطع العلائق وعقاب الآخرة وعذاب النار وطوبى من شغله
عيبه عن عيوب الناس .

يا أيها المسلم إنك مأمور بأن تأخذ أخاك بما
ظهر
من حاله من خير وصلاح وما بدا عليه من سماحة وطهر, ثمَّ لا يجوز لك أن
تتبع حركاته وسكناته , فالتطاول على الناس ، والولوغ في دمائهم والنهش في
أعراضهم وتتبع عوراتهم التلذذ بالحديث عن عثراتهم كل ذلك أصبح حديث الناس
ومهنتهم وشغلهم الشاغل ، ولا فرق في ذلك بين جماعة وجماعة، أو بين طبقة و
طبقة وقد تناسوا أن هناك في القرآن آية لو نزلت على جبل لرأيته خاشعاً
متصدعا من خشية الله تلك هي :


{ وَلَا يَغْتَب بَّعْضُكُم بَعْضًا }
﴿الحجرات: ١٢﴾


كما تناسى هؤلاء قول النبي صل الله عليه وسلم في النهي عن الغيبة :
سمعت النبي صلى الله عليه وسلم يقول
[ إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم بينكم حرام كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ]

الراوي: عمرو بن الأحوص المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه -

الصفحة أو الرقم: 2497خلاصة حكم المحدث: صحيح

فقد سوى عليه الصلاة والسلام في هذا الحديث
بين
الدماء والأموال والأعراض ،وجعل ذلك الذي يتطاول على أعراض الناس كذلك
الذي يسفك دماءهم ويسرق أموالهم وهذا الحديث هو آخر وصايا الحبيب المصطفى
صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع .



قال تعالى :
{ وَاتَّقُوا اللَّـهَ إِنَّ اللَّـهَ تَوَّابٌ رَّحِيمٌ }

﴿الحجرات: ١٢﴾




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أخي المسلم لا تكن مفلسا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي رايح جاي :: المنتدى الاسلامي :: المنتدى الإسلامي العام-
انتقل الى: